هذا الخيار سيقوم بإعادة تعيين الصفحة الرئيسية لهذا الموقع.

إعادة

مـيـضـار24/ عبدالله الصالحي ـ بني مرغنين:

نمط العيش والتغذية وقلة الحركة والوجبات السريعة عوامل تتسبب في انتشار داء السكري الذي لم يعد انتشاره محصورا بين المسنين، بل أصبح الأطفال دون ربيعهم الثاني عرضة له.

تحت شعار “معا لمكافحة الداء السكري ” نظمت جمعية بني مرغنين للتنمية والتضامن بالشراكة مع المجلس العلمي المحلي لأقليم الدريوش حملة طبية لفائدة مرضى داء السكري أشرف عليها الدكتور وعليت عمرو الاخصائي في أمراض السكري، الغدد والتغذية. وذلك يوم الاحد 29 يوليوز 2012 بمسجد تاقسفت التحتية ببني مرغنين تمسمان.

وقد استهل برنامج الحملة بندوة حول داء السكري اطرها كل من الدكتور وعليت عمر و الاستاذ    قدوري محمد عضو المجلس العلمي لإقليم الدريوش الذي تناول موضوع داء السكري من الجانب الفقهي الشرعي الذي يتطلب من المسلم التسامح والرحمة، مشيرا الى أن الدين الاسلامي يرخص للمريض بالافطار لتفادي المضاعفات التي قد يتعرض لها المريض عند الصوم. وكما تناول الدكتور وعليت عمرو موضوع الندوة من الجانب الطبي، حيث قام بتقديم عرض بالتفصيل للتعريف بالمرض وتحديد اعراضه وسبل الوقاية منه. والحد من مضاعفاتة. كما عرض مجموعة من الصور لتقريب الصورة اكثر للحضور. وأجر الدكتور بعد ذلك مجموعة من الفحوصات للمرضى من قياس نسبة السكر في الدم و قياس الضغط الدموي، كما قدم لهم ادوية بالمجان.

وفي الاخير عبر المستفيدين عن شكرهم وتقديرهم على مجهودات الدكتور وعليت عمرو وكذا جمعية بني مرغنين والمجلس العلمي المحلي لإقليم الدريوش وخاصة الاستاذ عمر البستاوي الذي يولي أهمية كبيرة لهذه المنطقة.

شوهد 13423 مرات من طرف 4015 زائرين

 

أضف مشاركة